مع انخفاض هيمنة البيتكوين والايثيريوم يرتفع سوق العملات المستقرة

ارتفاع العملات المستقرة مع انخفاض هيمنة البيتكوين والايثيريوم

خسرت أسواق العملات الرقمية 285 مليار دولار من السوق في الثلاثين يوماً الماضية، ووصلت قيمة عملة البيتكوين إلى أدنى مستوى لها في عام 2022 عند 17.5 ألف دولار في 18 يونيو. وفقاً لأرقام الشهر الماضي، كان لهيمنة البيتكوين نسبة أكبر على السوق بفارق 2.9% والإيثيريوم بنسبة 2.1%.

البيتكوين والايثيريوم تفقد هيمنتها على السوق

بعد موجة الانخفاض الاخيرة في أسواق العملات الرقمية، يتساءل الكثيرون عما إذا كان تدمير السوق سيستمر لوقت أطول. بعد عمليات البيع الأخيرة، التي أدت إلى انخفاض البيتكوين إلى مستوى 17.5 ألف دولار بجانب الايثيريوم إلى 877 دولار، شهد السوق فترة قصيرة من الاستقرار.

منذ الشهر الماضي، فقدت كلتا العملتين قدراً كبيراً من القيمة، انخفضت حصة البيتكوين و الايثيريوم في سوق العملات الرقمية. 

استحوذت البيتكوين على 43.9% من اقتصاد العملات الرقمية البالغ 1.25 تريليون دولار، في حين استحوذت الإيثيريوم على 17.1%. بعد 30 يوماً، كشفت الأبحاث أن البيتكوين تمتلك حالياً حصة سوقية تبلغ 41%، بينما تتحكم الايثيريوم في 15% من اقتصاد العملات الرقمية بالكامل.

هيمنة عملة التيثر و BUSD

تتحكم عملة التيثر المستقرة (USDT) في 6.94٪ من صافي قيمة اقتصاد العملة الرقمية، بينما يتحكم الدولار الأمريكي (USDC) في 5.77٪. زادت القيمة السوقية لشركة تيثر منذ الشهر الماضي، عندما كانت تتراجع عند 5.72%.

شكلت القيمة السوقية لـ USDC 3.77% من اقتصاد العملة الرقمية في منتصف مايو. تعادل عملة BUSD المستقرة الصادرة عن شركة باينانس نسبة 1.43٪ من اقتصاد العملة الرقمية من حيث الهيمنة، وهي اليوم 1.8٪. في الواقع، إجمالي القيمة السوقية لـ USDT و USDC و BUSD تساوي 14.51%، وهو رقم أقل بقليل من هيمنة الايثيريوم البالغ 14.7%.

بينما شهدت البيتكوين 18.7 مليار دولار في حجم التجارة العالمية خلال الـ 24 ساعة الماضية وشهدت الايثيريوم 13.5 مليار دولار، لا يزال إجمالي حجم التجارة البالغ 32.2 مليار دولار ضئيلاً مقابل 48.58 مليار دولار من الـ USDT خلال نفس الفترة الزمنية. من بين جميع صفقات البيتكوين على مدار 24 ساعة، فإن 60.62% مرتبطة بعملة التيثر المستقرة (USDT).

من هذا التحليل نستنتج، أن انخفاض معدلات الهيمنة لكل من البيتكوين و الايثيريوم يجعل من البائعين ينجذبون نحو العملات المستقرة في البيع والشراء أكثر من بقية العملات الاخرى.