ما هي العملات الرقمية التي ستنجو من السوق الهبوطي؟

ما هي العملات الرقمية التي ستنجو من السوق الهبوطي؟

إن كنا قد تعلمنا شيئاً من الأسواق الهبوطية السابقة فهو أن العديد من مشاريع العملات الرقمية تشهد نهايتها في هذه الفترة. ففي هذه الفترة يبقى السؤال الذي يحير المستثمرين ما هي العملات الرقمية التي ستنجو من السوق الهبوطي؟

توضح الصور التالية أفضل 20 عملة رقمية للأعوام من 2014 لـ 2017:

أفضل العملات الرقمية لعام 2014
أفضل العملات الرقمية لعام 2015
أفضل العملات الرقمية لعام 2016
أفضل العملات الرقمية لعام 2017

من خلال التدقيق في الصور السابقة نستطيع ملاحظة أن جميع العملات فقدت مركزها في القائمة في العام التالي واختفت من أفضل 100 حتى. باستثناء البيتكوين الذي احتل مكانته بقوة. أيضاً لا ننسى ذكر الإيثيريوم الذي سيطر على المركز الثاني منذ عام 2017.

الآن بعد عرفنا كل هذه المعلومات، ما هي العملات الرقمية التي لديها أعلى فرص للبقاء في السوق بعد استقرار السوق الهابطة الحالية؟

أولاً: عملة سولانا (SOL)

تم إنشاء سولانا في عام 2017، بهدف تحقيق ما لم تستطع شبكات البلوكتشين الأخرى من تحقيقه، مع إبقاء سعر إنجاز المعاملات (تكاليف الغاز منخفضة). تقوم بلوكتشين سولانا على آلية إجماع هجينة تجمع بين خوارزمية إثبات التاريخ PoH، ونسخة من إثبات الحصة PoS تدعى lightning-fast synchronization engine. بفضل هذه الآلية تتمكن شبكة سولانا نظرياً من إنجاز 710 ألف معاملة في الثانية.

صممت بنية بلوكتشين سولانا لتسهيل إنشاء العقود الذكية والتطبيقات اللامركزية. كما يدعم المشروع العديد من منصات الـ DeFi ومتاجر الـ NFT. وبالطبع لا ننسى نظام سولانا البيئي الذي يجعلها من أقوى مشاريع البلوكتشين الحالية.

نظام سولانا البيئي

ينطوي مشروع سولانا على العديد من التقنيات التي تجعل منه قاتلاً للإيثيريوم، إذ تمكن المشروع من التوسع في العديد من المناطق التي فشل الإيثيريوم للوصول إليها، وإليك بعض التطبيقات:

  • Solanax – تبادل لامركزي مبني على سولانا
  • Solend- الإقراض والاقتراض على بلوكتشين سولانا
  • Solsea – فتح سوق NFT في Solana
  • SolHub- مركز الـ DeFi في سولانا

ثانياً: عملة بوليغون (MATIC)

عملة ماتيك هي العملة الأصلية لشبكة بوليغون التي يتم استخدامها لتطوير الشبكة، التخزين (الستيكينج) ودفع رسوم المعاملات. يمكن للمستخدمين الحصول على ماتيك من خلال توفير موارد حاسوبية لشبكة بوليغون. يتم استخدام القوة الحاسوبية التي يوفرها المستخدمين للتأكد من صحة المعاملات أو لتنفيذ العقود الذكية على الشبكة.

تهدف شبكة بوليغون إلى توفير العديد من الأدوات لتقليل التكلفة، تحسين السرعة، وتقليل التعقيد والتكلفة لمعاملات البلوكتشين. إذ تعمل بوليغون كشبكة طبقة ثانية، أي أنها تعمل كطبقة إضافية للإيثيريوم.

ثالثاً: بروتوكول نيير (NEAR)

يهدف بروتوكول NEAR إلى إنشاء شبكة بلوكتشين تساعد المطورين على إنشاء التطبيقات اللامركزية. إذ يعمل بروتوكول NEAR بطريقة مماثلة لأنظمة تخزين البيانات اللامركزية مثل (Amazon Web Services (AWS التي تعمل كطبقة أساسية يتم بناء التطبيقات عليها. ولكن بدلاً من أن تدار من قبل جهة واحدة تتم إدارتها بطريقة لامركزية. ما يميز بروتوكول NEAR هو استخدامه لتقنية تجزئة يطلق عليها اسم Nightshade لتحسين سرعة المعاملات.

تم تأسيس بروتوكول NEAR من قبل Alex Skidanov (أليكس سكيدانوف) و Illia Polosukhin (ايليا بولوسخين). إذ كان سكيدانوف سابقاً مدير للهندسة في شركة قواعد البيانات MemSQL. كما عمل بولوسخين سابقاً في Google.