لأول مرة في التاريخ: البيتكوين في المنطقة الحمراء لسبعة أسابيع متتالية.

لأول مرة في التاريخ: البيتكوين في المنطقة الحمراء لسبعة أسابيع متتالية.

نتج عن الأحداث الجنونية التي واجهناها الأسبوع الماضي إغلاق شمعة أسبوعية أخرى باللون الأحمر للبيتكوين. ليس غريباً على البيتكوين هذا التقلب، ولكن ولأول مرة في التاريخ البيتكوين في المنطقة الحمراء لسبعة أسابيع متتالية!

إنه الأسبوع السابع على التوالي!

في الأسبوع الماضي لاحظنا تطورات سلبية أدت إلى إغلاق أسبوعي سلبي لعملة البيتكوين لستة أسابيع متتالية، وهو أمر لم يراه الأصل الرقمي منذ ما يقارب ثماني سنوات. ولكن ما لم يتوقعه أحد أننا أمام أسبوع أكثر عنفاً على البيتكوين وعالم الكريبتو بشكل عام.

في 12 مايو، تراجع البيتكوين تراجع تاريخي من 30 ألف دولار إلى أدنى مستوى له على الإطلاق منذ ديسمبر لعام 2020 عند 25300 دولار. على الرغم من ارتداده الفوري إلى حد ما إلا أن العملة الرقمية أغلقت شمعتها الأسبوعية بقيمة أقل من سابقتها.

مما يعني أنه الأسبوع السابع على التوالي للبيتكوين في المنطقة الحمراء.

المصدر TradingView

تجدر الإشارة إلى أن الشمعة الأسبوعية الجديدة التي بدأت منذ ساعات عادت إلى اللون الأحمر مرة أخرى، ولكن يمكن أن يتغير الكثير في أسواق العملات الرقمية في غضون سبعة أيام.

الخوف ينتشر في كل مكان

مع الخط السلبي المذكور أعلاه، من المتوقع تماماً أن يتعمق مؤشر الخوف والجشع في منطقة “الخوف الشديد”. يقيس المقياس البيانات المختلفة، بما في ذلك الاستطلاعات والتقلبات وتعليقات وسائل التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك، لتحديد المشاعر العامة داخل المجتمع فيما يتعلق بالبيتكوين. تتراوح النتائج من 0 إلى 100 (الخوف الشديد إلى الجشع الشديد).

يوضح الرسم البياني أدناه أن المؤشر انخفض إلى أدنى مستوى له (خوف شديد) منذ انهيار COVID-19 الذي أظهر 9 خلال عطلة نهاية الأسبوع. على الرغم من التعافي إلى ما فوق 10 حتى الآن، لا يزال المقياس ضمن مستويات الخوف.

مؤشر الخوف والجشع

ومع ذلك، من الجدير بالذكر أن عملة البيتكوين تميل إلى الاستجابة بشكل جيد في مثل هذه الأوقات التي يظهر فيها اليأس. على سبيل المثال، أثناء انخفاض COVID-19، انخفض المؤشر إلى 8 عندما خسرت البيتكوين أكثر من 50 ٪ من قيمتها في يوم واحد. على الرغم من ذلك، في الأسابيع والأشهر التالية، لم تسترد العملة الرقمية جميع خسائرها فحسب، بل واصلت تسجيل ارتفاعات جديدة قبل أن ترسم في نهاية المطاف أعلى قيمة وصلت لها لحد الآن في نهاية العام.