شرح مشروع عملة كاردانو | Cardano ADA

شرح مشروع عملة كاردانو | Cardano ADA

فيما يتعلق بمنصات العقود الذكية، تهيمن الايثيريوم حالياً على السوق. ومع ذلك، فإن مشكلات مثل ازدحام الشبكة، ورسوم المعاملات المرتفعة، وصعوبات الشبكة في التوسع قد أعاقت إمكانات النظام الأساسي على مر السنين، مما أدى إلى اكتساب سلاسل البلوكتشين من الجيل الثالث مثل كاردانو قوة جذب متزايدة، لذلك وفرنا شرح مشروع عملة كاردانو بالكامل وبالدقة المثالية لهكذا نوع من العملات التي تهدف الى حل مشاكل البلوكتشين المعروفة.

ما هي كارادنو؟

يعد كاردانو أحد أسرع المشاريع نمواً في مجال العملات الرقمية. يجري الفريق الذي يقف وراء البلوكتشين الخاص به أبحاثه وينشر نتائجه في أوراق أكاديمية خاضعة لمراجعة الأقران. حيث يتم التركيز في أبحاثهم على بناء شبكة لا مركزية قابلة للتطوير، آمنة، وفعالة، من خلال اتباع أسس علمية للبحث والتطوير.

سبب تسمية الشبكة بكاردانو

في شرح مشروع عملة كاردانو تمت تسمية الشبكة تيمناً بالعالم الإيطالي الشهير من القرن السادس عشر Gerolamo Cardano (جيرولامو كاردانو). نمت المنصة بشكل كبير على مدى العامين الماضيين، حيث تم تضنيف رمز ADA بالمرتبة الخامسة من حيث القيمة السوقية.

سبب تسمية العملة بـ ADA

تم تسمية ADA تيمناً باسم عالمة الرياضيات الشهيرة من القرن التاسع عشر Ada Lovelace (آدا لوفلايس) ويعتبرها الكثير أول مبرمجة كمبيوتر في العالم.

بداية مشروع كاردانو

بدأ مشروع كاردانو في عام 2015 عندما ترك Charles Hoskinson (تشارلز هوسكينسون) أحد مؤسسي الإثيريوم وزميله السابق Jerry Wood (جيري وود) مؤسسة الإثيريوم بعد خلافات داخلية. 

عمل كلاهما معاً لتأسيس شركة جديدة، (Input output (IOHK، والتي بدأت بإطلاق شبكة كاردانو ورمز ADA في عام 2017.

بلوكتشين كاردانو

بالانتقال إلى عام 2022، خضع النظام البيئي لكاردانو للعديد من الترقيات. يستخدم كاردانو بنية فريدة تستخدم نظام مزدوج الطبقة، والذي يميزه عن معظم شبكات البلوكتشين الأخرى.

تتيح طبقة التسوية (CSL) لحاملي رمز ADA بإرسال واستقبال المعاملات على الفور تقريباً برسوم منخفضة، بينما تعمل الطبقة الحسابية (CCL) كأساس لبقية وظائف كاردانو. تتكون طبقة CCL من العديد من البروتوكولات وتعمل بشكل منفصل عن CSL. كما تدعم تشغيل العقود الذكية بسلاسة مع ضمان أمان الشبكة وأدائها في نفس الوقت.

تمت كتابة بلوكتشين كارادنو باستخدام لغة برمجة آمنة ومعترف بها عالمياً تعرف باسم Haskell. تستخدم آلية إجماع إثبات الحصة (PoS) ولكن مع تغيير طفيف. في شرح مشروع عملة كاردانو من الجدير بالذكر معرفة ان كاردانو تهدف إلى توفير مستوى أمان أكبر من سلاسل PoW وبمصروف طاقة أقل بكثير.

يقسم بلوكتشين كاردانو الوقت إلى عدة فترات (Epoch) (حوالي خمسة أيام للفترة الواحدة)، ويتم تقسيم الفترات إلى عدة فتحات (Slots). لتحقيق الإجماع، ترشح الشبكة بشكل عشوائي بعض العقد للتحقق من صحة الكتل الجديدة لكل فتحة. تعرف هذه العقد المحددة بقادة الفتحات (Slot leaders). يمكن لقادة الفتحات تعدين الفترات أو الفتحات الخاصة بهم، وكلما ارتفعت حصصهم، كانت فرصهم في الاختيار أفضل. إذا فشل القائد في الإشراف على إنشاء الكتل و تأكيدها، فسيتم انتخاب قائد آخر لتلك الفترة أو القسم الفرعي الخاص بها.

حالياً يمكن لكل فترة أن تحتوي إلى ما يصل إلى 432000 فتحة. هذا يمكّن الشبكة من معالجة عدد كبير من المعاملات، بالإضافة إلى تقليل ازدحام الشبكة بشكل كبير، خفض رسوم الغاز، والمساعدة على الحفاظ على استخدام آلية الإجماع على الشبكة.

عملة كاردانو (ADA)

في شرح مشروع عملة كاردانو تم تعريف عملة ADA هي الرمز الأصلي لبلوكتشين كاردانو حيث يمكن استخدامه لإجراء عمليات تحويل من نظير إلى نظير في جميع أنحاء العالم. تم توزيع حوالي 57.6% من إجمالي العرض المميز البالغ 45 مليار على المستثمرين عبر عرض أولي للعملات، حيث حصل النظام البيئي لكاردانو من خلاله على تمويل بقيمة 62.6 مليون دولار.

في يونيو 2021، ارتفعت قيمة توكن ADA بأكثر من 1000٪ منذ بداية العام. بالإضافة إلى التداول، يمكن للمشاركين في الشبكة أيضاً استخدام الرمز المميز للمشاركة في التخزين (Staking) وأنظمة حوكمة المنصة. يُعتبر من يعملون بالتخزين في ADA أيضاً مدققين نظراً لأنهم يعملون كعقد (Nodes) تسجل الحالة الحالية للشبكة.

عادةً ما يتم ربح مكافآت الرمز بطريقتين: إما من خلال تفويض حصة إلى مجموعة حصص يديرها مصدقون آخرون (يتم اتباع هذه الطريقة عادةً للحصص الصغيرة)، أو من خلال إدارة تجمع حصص. في كاردانو، يعمل التخزين على أساس دوري، مما يجعل التخزين مربح للغاية. يتم توزيع المكافآت بعد مرور كل فترة (أي كل خمسة أيام) وتوفر المنصة معدل فائدة سنوي على جميع الحصص.

خارطة طريق كاردانو

لا يزال بروتوكول كاردانو قيد التطوير ويمكن تقسيم خارطة الطريق إلى خمس مراحل. على النقيض من معظم فرق تطوير البلوكتشين، فإن نهج كاردانو أكثر نموذجية. ورغم أن المراحل تنقسم إلى “عهود” مختلفة، فإن فريق كاردانو يعمل على كل هذه المراحل في وقت واحد، حيث يمكن النظر إلى كل عهد على أنه مسار للتنمية وليس جدولاً زمنياً ثابتاً.

عهد بايرون

أخذ العهد الأول للشبكة، بايرون (BYRON)، اسمه من اللورد بايرون – شاعر وأب لـ آدا لوفليس. شهد هذا العصر تأسيس الهيكل الأساسي للشبكة. كما شهد تنفيذ القدرة الوظيفية الأساسية للبروتوكول لضمان سير الشبكة وتكنولوجياتها الأساسية بسلاسة.

خلال هذا العهد، أُدمجت محفظة داديالوس (Daedalus) – المحفظة المكتبية الرسمية التي أسستها IOHK لـ ADAK، إلى النظام البيئي لكاردانو، بالإضافة إلى محفظة يوروي (Yoroi)، وهي محفظة خفيفة من شركة إيمورغو (Emurgo) صممت للاستخدام اليومي.

عهد شيلي

أرسى عهد شيلي (SHELLY) درجة أعلى من اللامركزية على المنصة. بدءاً من إطلاق شبكة كاردانو الرئيسية، شهد شيلي تحول نظام كاردانو البيئي بعيداً عن عصر بايرون الموحد إلى المزيد من الاعتماد على العقد التي يديرها المجتمع.

عهد جوجوين

في عهد جوجوين (Goguen)، أضيفت العقود ذكية إلى كاردانو، مما مكن من إنشاء تطبيقات لا مركزية على الشبكة باستخدام لغة تطوير العقود الذكية، بلوتس (Plutus). وخلال هذا الوقت، قام كاردانو أيضا بإنشاء السجل العام (Ledger) متعدد العملات لتسهيل إنشاء رموز جديدة مدعومة من جانب واحد.

عهد باشو

وسيشمل العهد الرابع، وهو باشو (BASHO)، توسيع نطاق شبكة البلوكتشين، وإضافة حلول تركز على تعزيز أدائها واستقرارها. كما أنها ستدخل عناصر جانبية قابلة للتشغيل المشترك، مما سيساعد شركة كاردانو بشكل كبير على التعامل مع مستويات أعلى إنتاجية، إلى جانب أساليب حوسبة موازية يمكن أن تيسر زيادة قابلية التشغيل المتبادل لشركة كاردانو وتطبيقاتها.

عهد فولتير

تم تعيين فولتير كعهد نهائي من كاردانو. في عهد فولتير سوف يتم إنشاء شبكة مستقلة، لا مركزية، ونقل مسؤولية مستقبل كاردانو إلى المجتمع. وبدلاً من أن يتم التطوير والصيانة من قبل كيان مركزي مثل مؤسسة كاردانو، سيتم تكليف المجتمع نفسه بالتمسك بالشبكة. وسيأخذ المجتمع المحلي نصه من خزانة كاردانو ونظم التصويت والتفويض من أجل التعجيل بتطوره إلى بروتوكول لامركزي كامل قائم بذاته.

سيتمكن المشاركون أيضاً من مساعدة الشبكة على النمو باقتراح تحسينات لمالكي الحصص للتصويت عليها، كما سيقوم البروتوكول بتوزيع رسوم المعاملات لتمويل مختلف الأنشطة الإنمائية التي تقترحها مقترحات التحسين هذه.

مستقبل كاردانو

تقوم عدة فرق ومبادرات حالياً ببناء نظام كاردانو البيئي، ولكن هناك ثلاث منظمات رئيسية مسؤولة في الوقت الحاضر في المقام الأول عن تطوير هذا النظام وصيانته. وقد قامت مؤسسة كاردانو المستقلة غير الربحية التي تتخذ من سويسرا مقراً لها ببناء البروتوكول الأساسي، وهدفها الرئيسي هو تأمين وتعزيز بروتوكول كاردانو.

كما تتعاقد مؤسسة كاردانو مع منظمتين أخريين للمساعدة في بناء النظام البيئي للشبكة: global blockchain solutions platform وEmurgo ومؤسسة بحث وتطوير البلوكتشين IOHK.

ويُشار إلى Emurgo عادةً باسم ذراع كاردانو التجاري ورأس المال الاستثماري، في حين أن IOHK هو ذراع كاردانو التكنولوجي، الذي يركز على تعزيز الابتكارات بين الأقران لتوفير الخدمات المالية.

جذب كاردانو اهتماماً كبيراً في الآونة الأخيرة، وخاصة مع ارتفاع رسوم الغاز وازدحام الشبكة على الايثيريوم مما دفع تطبيقات الـ DeFi للبحث عن البدائل.

يبدو كاردانو أقوى بكثير من الإيثيريوم من ناحية سرعة المعاملات. فبوسع الايثيريوم أن ينجز 15 معاملة في الثانية الواحدة في حالته الحالية، وعلى الرغم من أن الترقية المقترحة مع التجزيء من المتوقع أن تؤدي إلى تحسين سرعات المعاملات إلى ما يقرب من مئة ألف معاملة بالثانية TPS. على النقيض من ذلك، يمكن لشركة كاردانو بالفعل أن تدعم مئات المعاملات في الثانية الواحدة، ومع تطوير طبقتها الثانية بروتوكول Hydra، يمكن أن يرتفع إنتاج الشبكة إلى أكثر من 1 مليون معاملة في الثانية.

فيما يتعلق بقدرات العقود الذكية، فإن الايثيريوم أقل تسامحاً نسبياً مع الأخطاء، يوفر CCCL لكاردانو المزيد من المرونة في حالة الحاجة إلى إدخال تغييرات على التطبيقات المنشورة. بالإضافة إلى ذلك، يسمح كاردانو أيضا للمستخدمين بوضع قواعد مخصصة لتأكيد المعاملات.

أفكار ختامية

في شرح مشروع عملة كاردانو تكلمنا بأستضافة عن المشروع وذكرنا ان المشروع له مستقبل مبهر وكما هو الحال مع أي مشروع كبير، الأمور لا تسير دائماً وفقاً للخطة. على مر السنين، فوت فريق كاردانو عدة مواعيد نهائية على خارطة الطريق.على الرغم من ذلك، فقد برز هذا المشروع – الذي كان ذات يوم ضعيفاً – كواحد من أكثر البدائل الواعدة للايثيريوم.

لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب إنجازه في المستقبل، وفريق كاردانو مجهز جيداً لمواجهة هذه التحديات. يقوم مؤسسها، تشارلز هوسكينسون، بنشر التحديثات باستمرار على الإنترنت، كما يرفق التفاصيل حول آخر البحوث الجارية والخطط للمستقبل.

بشكل عام قطعت الصناعة ككل شوطاً طويلاً من معالم مخطط “الثراء السريع” في الأيام الأولى، إلى بناء جيل كامل من التطبيقات المالية القابلة للاستمرار التي يمكن أن تعالج حالات الاستخدام المتعددة كجزء من نظام بيئي لامركزي. وعلى الرغم من الانتقادات المختلفة التي وجهت إليه، لا يزال كاردانو أحد أكثر المشاريع شعبية في الصناعة بسبب نهجه الصارم في البحث والتطوير، وآلية توافق الآراء القوية، والتطلعات إلى إنشاء نموذج حكم مستقل لامركزي ومستدام ذاتياً.