مخزون العملات الرقمية ينخفض إلى أدنى مستوى له منذ صيف 2021

مخزون العملات الرقمية ينخفض إلى أدنى مستوى له منذ صيف 2021

على إثر الأحداث التي شهدناها في الفترة الماضية، وانخفاض ثقة المستثمرين بالعملات الرقمية، سحب المستثمرون حوالي 143 مليون دولار من صناديق الأصول الرقمية.

مخزون العملات الرقمية ينخفض
Source: Coinshares

انخفض مخزون العملات الرقمية المُدارة إلى أدنى مستوى لها منذ يوليو 2021 الأسبوع الماضي بسبب الانهيار الأخير في أسعار العملات الرقمية وأسواق الأسهم. هذا الانهيار الذي كان مدفوعاً جزئياً بخطوة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لتقليص ميزانيته العمومية بدءاً من الشهر المقبل.

أفادت CoinShares أن قيمة الأصول الخاضعة للإدارة التي تحتفظ بها صناديق الأصول الرقمية انخفضت إلى 38 مليار دولار، حيث سحب المستثمرون حوالي 143 مليون دولار خلال الأسبوع الماضي (الذي يعتبر ثاني أكبر تدفق خارج سوق العملات الرقمية لهذا العام).

حيث صرح Edward Moya (إدوارد مويا)، كبير محللي السوق في منصة التداول Oanda: “الثقة في العملات الرقمية تراجعت نظراً لأن المستثمرين الأفراد والمؤسسات الذين دخلوا عالم الاستثمار في العملات الرقمية خلال العام الماضي في حالة سيئة للغاية”.

ما يزيد الوضع سوءاً هو عدم الاستقرار الذي شهدناه وتقلب الحالة المزاجية، فمنذ أسبوعين فقط ارتفعت تدفقات المستثمرين إلى أعلى مستوى في عام 2022، للاستثمار في وقت انخفاض السوق وسط الانهيار الداخلي لعملة LUNA الخاصة ببلوكتشين Terra وUST المستقرة.

البيتكوين BTC، أكبر العملات الرقمية وأكثرها أهميةً، انهارت إلى ما يصل إلى 25892 دولار في الأسبوع الماضي، أدنى مستوى منذ ديسمبر 2020. منذ ذلك الحين، تعافت عملة البيتكوين إلى حد ما واستقرت حول مستوى 30 ألف دولار.

المستثمرون يتجهون إلى تنويع محفاظهم الاستثمارية

​​عانت الصناديق التي تركز على البيتكوين من نصيب الأسد من التدفقات الخارجية. مع أكثر من 154 مليون دولار من التدفقات الخارجية الأسبوع الماضي، التي تعادل نصف التدفقات الداخلة البالغة 299 مليون دولار التي تم تسجيلها خلال الأسبوع السابق.

قال جيمس باترفيل، رئيس الأبحاث في CoinShares: “نعتقد أن المستثمرين يرون أن منتجات الاستثمارات متعددة الأصول أكثر أماناً مقارنة بمنتجات الاستثمار أحادية الخط خلال فترات التقلب”.