هل فقد سوق العملات الرقمية حصانته ضد التضخم؟

لم يكن الشهر الأخير من عام 2021 بالسهل على سوق العملات الرقمية. انخفضت القيمة السوقية لسوق العملات الرقمية بنسبة 0.9% حيث أعاقت دورة السوق توقعات الأسعار بشكل كبير، كما تراجعت الأصول الرقمية عن مكاسب كبيرة كانت قد أحرزتها. كما أدى إصدار مؤشر أسعار المستهلك من قبل مكتب إحصاءات العمل الأمريكي إلى تعريض العملات الرقمية للخطر. ومع ذلك فإن جمهور العملات الرقمية ما زال متفائلاً بأن العملات الرقمية ستظل وفية لكلمتها على المدى الطويل.

هل يمكننا تجنب التضخم؟

أصدر مكتب الولايات المتحدة لإحصاءات العمل الأرقام المحدثة لتتبع تضخم مؤشر أسعار المستهلك. والتي تظهر ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين إلى أعلى مستوى له منذ أربعين عام بنسبة 6.8% في نوفمبر. وهو أعلى رقم سنوي منذ عام 1982.

أثر إصدار إحصاءات التضخم على العملة الرقمية الأشهر. مع انخفاض سعر البيتكوين من 49600$ إلى 48300$. وبتصريح من أحد مؤيدي سوق العملات الرقمية أن الأرقام الاقتصادية الأسبوع الماضي من الولايات المتحدة أدت إلى خسارة سعر البيتكوين لمستوى الدعم عند 53500$، حيث انخفض السعر إلى مستويات حول 49600$. في الوقت نفسه انخفضت العديد من العملات الرقمية عن أعلى مستوى لها بحوالي 60-80%.

إلى أين يتجه سوق العملات الرقمية؟

لم تؤثر أرقام التضخم المرتفعة بالإيجاب على سوق العملات الرقمية، حيث لم تحقق الأصول الرقمية المكاسب المرغوبة. ولكن بشكلٍ عام، على الرغم من أن تصريحات التضخم أعاقت مسار سوق العملات الرقمية، يمكننا توقع أن العملات الرقمية  سوف تعاود الإرتفاع في المستقبل القريب. السبب الرئيسي هو أن العديد من الناس يتجه إلى سوق العملات الرقمية خوفاً من تضخم العملات الورقية.

عن التضخم

يشير التضخم إلى الارتفاع التدريجي للأسعار في الاقتصاد بالنسبة إلى القيمة الفعلية، مما قد يقلل من القوة الشرائية للعملة إذا لم تتم إدارتها. تتبع معظم العملات الرقمية سياسة تضخمية ثابتة تتمثل في انخفاض تداول الرموز بمرور الوقت.

للمزيد عن العملات الرقمية وأثرها على حياتنا في المستقبل يمكنكم زيارة المقال التالي: