هل تم فعلا حظر العملات الرقمية في روسيا، وماذا يعني ذلك؟

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على قانون يحظر مدفوعات العملات الرقمية في روسيا، بسبب التقارير التي تشير إلى أنها تؤدي إلى زيادة كبيرة في المخططات الهرمية.

اخبار العملات الرقمية

نتيجة لقرار الرئيس الروسي بوتين، لا يمكن استخدام الأصول الرقمية لشراء سلع أو خدمات أو منتجات في جميع أنحاء روسيا.

يأتي هذا القرار بعد مشاكل بين الوكالات الحكومية حول كيفية التعامل مع ظهور العملات الرقمية وكثرة المخططات الهرمية، حيثدعت وزارة المالية في روسيا سابقاً إلى تنظيم هذا القطاع، لكن تم حظرة من المدفوعات فقط.

من الجدير بالذكر أن روسيا حالياً تسمح بالاستثمار في الأصول الرقمية مثل البيتكوين أو الإيثيريوم، ولكن لا يمكن استخدامها لشراء الأشياء داخل البلد.

ينص القانون الذي تم نشره على موقع البرلمان الروسي: “تم حظر نقل الأصول المالية الرقمية او قبولها في مقابل للسلع، والاعمال، والخدمات ما لم تنص القوانين الفيدرالية بخلاف ذلك.”

نقلت رويترز عن رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب الروسي، أناتولي أكساكوف قائلا: ” إن ظاهرة المخططات الهرمية هي موجودة في روسيا بالفعل”.

تشير الأرقام التي نشرها بنك روسيا تحديد 954 مخطط هرمي فقط في النصف الأول من عام 2022 وهذا مايمثل زيادة بنسبة 6.5% عن 2021.

يذكر البنك المركزي الروسي أن هذه المخططات تمت عن طريق تطبيق التيليجرام.

هل يجب الخوف من حظر البيتكوين؟

ان عملة البيتكوين مرنة جدا في مواجهة حملات الحكومات الشرسة عليها. بسبب كون العملة تحتوي على معامل الانكماش وأصل طريقة بناء الشبكة المتمثل في تقنية نظير إلى نظير (P2P).

إن البيتكوين ليست شبكة مركزية بحيث تستطيع أي حكومة الضغط عليه بالتالي اغلاقه او حظره، وهذه تعتبر واحدة من أهم مميزات البيتكوين وهي اللامركزية. لايوجد شخص او مجموعة اشخاص يقودون البيتكوين.

لكن لا يجب أن نتوقع عدم حصول ضرر على الإطلاق إذا قامت الدول بحظر العملة، فقد يكون الامر صعب جدا على سوق البيتكوين.

هناك نقاط ضغط تستطيع الدول استخدامها لتحقيق بعض الأهداف، منها مثلا التركيز على المعدنين في دولة معينة أو المستثمرون الرئيسيون في عملة البيتكوين. الضغط على هؤلاء قد يجعل عملة البيتكوين تتقلب بشكل كبير كما حدث سابقاً في فترة حملة الصين.

عندما تصبح عملة البيتكوين أكثر شهرة، تزداد احتمالية تعطيل سلطات الدولة لها أو احتوائها، ولكن أولئك الذين يشاركون في الشبكة، سواء من خلال الاستثمار أو التعامل أو دعم بنيتها التحتية عن طريق البيتكوين، يمكنهم التأكد من أن النظام لديه بعض الخصائص التي تجعله أكثر مرونة مما قد تتوقعه حتى في أقوى الهجمات.