ارتفاع البيتكوين مع شراء السلفادور من جديد!

شهدت السلفادور انخفاض كبير في قيمة أصول البيتكوين الخاصة بها. مع تداول البيتكوين الآن عند مستوى منخفض يبلغ 30 ألف دولار (كان سابقا في نطاق 29 ألف دولار)، يبدو أن الأصل يواجه العديد من العقبات التي لم يكن يتوقعها أي متخصص في العملات الرقمية.

السلفادور تشتري البيتكوين

انخفضت اصول البيتكوين في السلفادور بنحو 28٪، لكن هذا لا يهم الدولة أو رئيسها  نجيب بوكيلي المحب للبيتكوين، الذي استغل فرصة شراء المزيد من العملة في كل مرة تنخفض فيها.

مع وصول العملات الرقمية إلى مستويات منخفضة جديدة في الأسابيع الأخيرة، يبدو أن الحالة قد تحولت من الخوف إلى الحماس بشأن إمكانية توسيع المحافظ للمستثمرين. يتبع نجيب بوكيلي مسار الحماس تجاه العملة، وتتضمن الميزانية العمومية لبلده الآن 500 قطعة بيتكوين إضافية. قد يعتقد البعض أنه هذا الاستثمار محفوف بالمخاطر، لكن الرئيس أوضح كيف يشعر تجاه البيتكوين ومدى إعجابه بها.

أعلن نجيب بوكيلي الإعلان التالي على وسائل التواصل الاجتماعي: “اشترت السلفادور مؤخرا البيتكوين

في سبتمبر من العام الماضي، أصبحت السلفادور أول حكومة تشتري البيتكوين بشكل قانوني. تم اتخاذ القرار من أجل سحب البلاد بعيدا عن الدولار الأمريكي، الذي كانت تعتمد عليه لفترة طويلة. لقد شهدت السلفادور الكثير من الانقسام والعناد من قبل المنظمات الأجنبية التي ترفض الاعتراف بهذه الخطوة على أنها شرعية.

صرح البنك الدولي أن البيتكوين كانت مضاربة للغاية ومتقلبة، وأنه لن يقدم أي مساعدة للسلفادور. مع تعرض البيتكوين لتقلبات الأسعار، اعتقدت الشركات والمنظمات أن الحكومة كانت ترتكب خطأ من خلال شراء عملة البيتكوين بأموال الدولة ورفضت المساعدة أو الدعم.

هذا لم يردع نجيب بوكيلي عن قراره، لقد أطلق حركة اتجاه البيتكوين، حيث يبدو أنها تكتسب سمعتها في الدول الأخرى حيث يوجد الفساد المالي منذ فترة طويلة. على سبيل المثال، أصبحت جمهورية إفريقيا الوسطى للتو ثاني دولة في العالم تعلن قانون البيتكوين.

انتقادات السلفادور

بصرف النظر عن البنك الدولي، تعرضت السلفادور لانتقادات من منظمات مثل صندوق النقد الدولي (IMF)، الذي ناشد السلفادور ونجيب بوكيلي مؤخرا للتخلي عن عملة البيتكوين إلى الأبد.

كان نجيب بوكيلي، كما هو متوقع رافض هذه العروض وانتقل إلى تويتر للسخرية من الوكالة، مما يثبت وإلى الأبد أن تحالف السلفادور مع البيتكوين كان موجودا ليبقى.