مؤشر الخوف والجشع يضرب أدنى مستوى له منذ عام 2020

مؤشر الخوف والجشع يضرب أدنى مستوى له منذ عام 2020

على إثر الأحداث التي شهدها سوق الكريبتو الأسبوع الماضي، وصل مؤشر الخوف والجشع إلى أدنى مستوى له منذ مارس لعام 2020 عند انهيار COVID-19.

على عكس المتوقع لن نختبر مستويات الـ 20 ألف دولار

أظهرت البيانات من TradingView ارتفاع زوج BTC/USD عن مستوى إغلاقه البارحة عند الـ 30 ألف دولار. ومع ذلك ما زال الخوف يسيطر على سوق الكريبتو، فالزوج لم يتخذ اتجاهاً محدداً بعد سواء بالصعود أو بالهبوط.

وسط حالة عدم الاستقرار هذه، عبر الكثير عن مخاوفهم من أن الارتداد الكبير قد يأخذها لمستويات لم تختبرها بعد هذا العام. لكن يستبعد الكثير من المحللين والخبراء من أن نختبر مستويات الـ 20 ألف دولار فبحسب تعبيرهم البيتكوين أقوى من ذلك بكثير. 

سوق الكريبتو في تخبط

بعد انهيار عملة LUNA تأثر سوق العملات الرقمية كثيراً، وتأثرت معه معنويات الناس وثقتهم بالكريبتو، مع انحياز شديد نحو الجانب السلبي. وصل مؤشر الخوف والجشع، وهو مقياس للمشاعر عبر الأسواق، إلى 8/100 في السابع عشر من مايو، والذي يعتبر أدنى مستوى له منذ 28 مارس 2020 بعد أسبوعين من الانهيار الناجم عن إغلاق فيروس كورونا. 

ولكن لا يجدر بنا تبني نظرة تشاؤمية، فسوق الكريبتو مليء بالمفاجآت دوماً. بدء زوج BTC/USD بالتعافي بالفعل من أدنى مستوياته، وارتفع بنسبة 28% عن الأسبوع السابق.

ما هو مؤشر الخوف والجشع؟

مؤشر الخوف والجشع هو أداة يستخدمها بعض المستثمرين لقياس السوق. يستند إلى فرضية أن الخوف المفرط يمكن أن يؤدي إلى تداول الأصول بقيمة أقل بكثير من قيمها الحقيقية. بينما في الوقت نفسه، يمكن أن يؤدي الجشع الجامح إلى رفع أسعار الأصول إلى أعلى بكثير مما ينبغي أن تستحقه. يرفض بعض المتشككين المؤشر باعتباره أداة استثمار جيدة لأنه يشجع على استراتيجية توقيت السوق بدلاً من استراتيجية الشراء والاحتفاظ.

مؤشر الخوف والجشع، المصدر: Alternative.me