الفلسطينيون يفكرون في اطلاق عملة رقمية كخطوة للاستقلال النقدي

ArabMarketCap
ArabMarketCap

تستكشف سلطة النقد الفلسطينية إمكانية إصدار عملتها الرقمية الخاصة بها. بالنسبة للفلسطينيين فإن سك عملة وطنية سيمثل على الأقل خطوة رمزية نحو تحقيق الاستقلال النقدي عن دولة إسرائيل.

العملة الرقمية لمساعدة الفلسطينيين على التعامل مع القيود الإسرائيلية

يجري الفلسطينيون حاليًا دراستين حول موضوع العملة الرقمية. في حين أن القرار لم يتم اتخاذه بعد، فإن النية هي استخدام عملة رقمية في نهاية المطاف "لأنظمة الدفع في بلدنا ونأمل أن تستخدمها إسرائيل وغيرها في المدفوعات الفعلية" بحسب فراس ملحم وهو محافظ سلطة النقد الفلسطينية، لتلفزيون بلومبرج.

يمكن للعملة الرقمية التي تصدرها المؤسسة والتي ستصبح يومًا ما البنك المركزي لدولة فلسطينية أن تزود النظام المالي الفلسطيني بمستوى من الاستقلال النقدي عن إسرائيل. وفقًا لاتفاقيات التسعينيات مع الجانب الإسرائيلي، لا يملك الفلسطينيون أموالهم الإلزامية الخاصة ولكنهم يستخدمون الشيكل الإسرائيلي كعملة فعلية، إلى جانب الدينار الأردني والدولار الأمريكي.

نتيجة للقيود المختلفة، بما في ذلك القانون الإسرائيلي الذي يحظر المعاملات النقدية الكبيرة والقيود الشهرية على تحويلات الشيكل إلى إسرائيل، تغرق البنوك الفلسطينية الآن بالأموال الإسرائيلية ويشير التقرير إلى أنهم غالبًا ما يضطرون إلى الاقتراض لتغطية مدفوعات النقد الأجنبي لأطراف ثالثة. هذه بعض الأسباب التي تجعل النظام النقدي الفلسطيني يستفيد من العملة الرقمية السيادية.

الشكوك على العملة الفلسطينية

من خلال أبحاثها حول هذا الموضوع، تنضم سلطة النقد الفلسطينية إلى عشرات المؤسسات المصرفية المركزية في جميع أنحاء العالم التي كانت تستكشف إمكانية إصدار عملة رقمية للبنك المركزي (CBDC) استجابةً للعملات الرقمية وتراجع استخدام الأوراق النقدية والعملات المعدنية. وتشمل هذه البنوك المركزية للصين وروسيا والولايات المتحدة ومنطقة اليورو.

ومع ذلك، تعتبر فلسطين حالة خاصة، حيث أن اقتصادها ضعيف ومقيّد بالقيود الإسرائيلية التي تعرقل حرية حركة البضائع ورأس المال والأشخاص. كما أنها تعتمد بشكل كبير على التبرعات الدولية والتحويلات المالية من إسرائيل. لهذا السبب يشك بعض الخبراء في جدوى العملة الرقمية الفلسطينية.

وفقًا لرجاء الخالدي وهي مدير معهد أبحاث السياسة الاقتصادية الفلسطيني فإن إصدار النقود الرقمية يمكن أن "يرسل إشارة سياسية لإظهار المظهر الواضح للاستقلال النقدي عن إسرائيل". لكن الخالدي يعتقد أيضًا أن:

لا توجد ظروف الاقتصاد الكلي للسماح لعملة فلسطينية - رقمية أو غير ذلك - بالوجود كوسيلة للتبادل.

ردد باري توبف وهو كبير المستشارين السابق لمحافظ بنك إسرائيل مخاوف الخالدي الذي وافق على أنه من غير المرجح أن تكون العملة الرقمية الفلسطينية بمثابة وسيلة حقيقية للتبادل. لن يحل محل الشيكل أو الدينار أو الدولار. وقال المصرفي بالتأكيد لن يكون مخزنًا للقيمة أو وحدة محاسبة.

📰اخبار

ArabMarketCap

ابدأ رحلتك في الحرية والاستقلال المالي. سافر حول العالم باستقلاليه عن طريق تعلم الربح من الانترنت واستثمار مالك في البورصة والفوركس والعملات الرقمية