الرئيس التركي أردوغان: "نحن في حالة حرب" مع العملات المشفرة

هنالك تناقض في خطط الحكومية التركية للعملات الرقمية مع نوايا البنك المركزي.

ArabMarketCap
ArabMarketCap

تركيا حريصة على أن تصبح مركزًا للبلوكتشين كدولة ذات جزء من أوروبا وجزء اخر في آسيا. لكن لايوجد شغف من ناحية العملات الرقمية، كما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرًا.

استضاف أردوغان مؤتمر صحفي في مرسين بتركيا مع شباب من جميع أنحاء البلاد. أشار أحد المشاركين إلى منصة التعاون الرقمي الليرة التركية التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي وسأل عما إذا كان البنك المركزي سيتبنى العملات الرقمية. كما سأل أردوغان عن آرائه في العملات المشفرة.

أجاب الرئيس: "ليس لدينا أي نية على احتضان العملات الرقمية"، مضيفًا:

"على العكس من ذلك، لدينا حرب مع العملات الرقمية. لن نقدم الدعم أبدًا إلى العملات المشفرة. لأننا سنمضي قدمًا بعملتنا الخاصة التي لها هويتها الخاصة ".

وأتبع بن علي يلدريم وهو رئيس الوزراء التركي السابق ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية، بتوضيح أن العملات الرقمية تتطلب إشرافًا صارمًا بسبب مخاطرها المحتملة. حيث قال: "انها مجازفه لمستقبل مجهول".

أعلنت تركيا لأول مرة عن خطط لبناء بنية تحتية وطنية للبلوكتشين في عام 2019. ومنذ ذلك الحين اتخذت الحكومة والسلطات المحلية موقفًا مؤيدًا للبلوكتشين. شاركت الحكومة خططًا للعملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC) مع الاختبارات المخطط لها في أواخر عام 2021.

اتخذ البنك المركزي لجمهورية تركيا خطوة كبيرة نحو أهداف CBDC الخاصة به من خلال إنشاء منصة التعاون الرقمي لليرة التركية مع ثلاث شركات تقنية محلية.

إن تعليقات الرئيس أردوغان الأخيرة على العملات الرقمية تمثل نهاية محتملة لعصر صداقة تركيا مع العملات المشفرة، هنالك العديد من البورصات التي تعمل في تركيا منها باينانس و Huobi.

كيف يتم فرض ضرائب على العملات الرقمية
ي العديد من البلدان تخضع العملات الرقمية للضريبة. لكن كيف يتم فرض ضرائب على العملات الرقمية وكيف يتم فرض تلك الضرائب ودفعها ؟.
📰اخبار

ArabMarketCap

ابدأ رحلتك في الحرية والاستقلال المالي. سافر حول العالم باستقلاليه عن طريق تعلم الربح من الانترنت واستثمار مالك في البورصة والفوركس والعملات الرقمية