أخبار الأسبوع: دولة الأمارات تدعم العملات الرقمية وقرارات الصين الجديدة تسبب خوف لدى المستثمرين

موافقة دولة الامارات على تبادل العملات الرقمية مع قرارات الصين.

ArabMarketCap
ArabMarketCap

الصين توحد القوانين لقمع العملات الرقمية

أصبحت الحكومة الصينية أكثر جدية بشأن اتخاذ إجراءات صارمة ضد العملات الرقمية حيث تقوم السلطات الصينية بمكافحة عمليات التشفير في البلاد.

أعلن بنك الصين الشعبي (PBoC) رسميًا في 24 سبتمبر عن مجموعة من الإجراءات الجديدة لمكافحة تبني العملات الرقمية في الصين، بما في ذلك تعزيز التنسيق  بين الإدارات لغرض القضاء على نشاط العملات الرقمية.

أنشأت سلطات الدولة الصينية  بما في ذلك بنك الصين الشعبي PBoC، وإدارة الدولة الإلكتروني في الصين ووزارة الأمن العام، "آلية تنسيق" لمنع المستثمرين من المشاركة في أي معاملات تخص العملات الرقمية داخل البلد. وفقًا للإعلان أكملت السلطات والمؤسسات المعنية تحسينات كبيرة على منصات مراقبة العملات الرقمية لتحديد معاملات العملات الرقمية غير القانونية بكفاءة.

شدد بنك الشعب الصيني (PBoC) على أن عددًا كبيرًا من الوكالات الحكومية ستقوم الآن بتشديد القوانين على العملات الرقمية وفقًا للقوانين الصينية:

"تعمل الإدارة المالية والأمن الإلكتروني وإدارات المعلومات، وإدارات الاتصالات، وإدارات الأمن العام، وإدارات مراقبة السوق معًا بشكل وثيق لقطع طرق دفع العملات الرقمية، والتخلص من مواقع الويب وتطبيقات الهاتف المحمول ذات الصلة وفقًا للقانون."

مدير قسم الدفع والتسوية في بنك الصين الشعبي (ون شينشيانغ) أعرب عن مخاوفه من تزايد شعبية العملات الرقمية، مما يدعو إلى مزيد من التدابير للنظام المالي التقليدي.

تؤكد التحركات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الصينية على موقف الصين المناهض للعملات الرقمية حيث قامت السلطات الصينية بإغلاق العديد من مزارع التعدين و تعليق تداول العملات الرقمية

فرضت السلطات الصينية قيودًا على العملات الرقمية في وقت سابق هذا العام، كان منها حظر تبادل العملات الرقمية في الدولة.

موافقة دولة الإمارات على تداول العملات الرقمية في دبي

توصل المنظمون الماليون في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى اتفاق للسماح رسميًا بتداول العملات الرقمية ودعمها في منطقة اقتصادية حرة في دبي في وقت سابق من هذا الاسبوع. مع ذلك، لم يشكل هذا الخبر أي تغيرات على أسواق العملات الرقمية

حيث أعلنت هيئة مركز دبي التجاري العالمي (DWTCA) في 22 سبتمبر أنها وقعت اتفاقية مع هيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات العربية المتحدة (SCA) لتنظيم الأصول والتجارة في العملات الرقمية لدعم المنطقة الحرة في دبي.

تخلق المبادرة الجديدة إطارًا يمكّن من إصدار التصاريح والتراخيص اللازمة للأنشطة المالية المتعلقة بالعملات الرقمية. كجزء من الاتفاقية، ستشرف هيئة الأوراق المالية والسلع أيضًا على الأنشطة الرئيسية المتعلقة بالعملات الرقمية مثل عمليات الإصدار والإدراج والتداول والترخيص.

وبحسب الإعلان وقع الاتفاقية القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع مريم السويدي، والمدير العام لمركز دبي التجاري العالمي هلال سعيد المري، ومسؤول تنفيذي من دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.

كما صرحت السويدي إن المشروع الجديد يتماشى مع التزام DWTCA بتوسيع خدماتها كمنطقة حرة ودعم التقنيات الجديدة مثل الرموز غير غير القابلة للأستبدال NFTs. وأضافت: "مع استمرار دبي في التحرك نحو الابتكار والاقتصاد الرقمي، تهدف DWTCA إلى دعم الشركات القائمة على تقنية البلوكتشين والتشفير".

تؤكد الاتفاقية الجديدة على التزام الإمارات المتزايد بأن تصبح مركزًا عالميًا صديقًا للعملات الرقمية.

في أبريل صرح وزير الاقتصاد عبد الله بن طوق المري أن العملات الرقمية ستكون أساسية لخطة الدولة لمضاعفة الاقتصاد في 10 سنوات. حيث قامت بورصة ناسداك دبي المحلية بإدراج صندوق البيتكوين (BTC) التابع لمدير صندوق الأصول الرقمية الكندي 3iQ في يونيو.

دخول المتداولون المحترفون منطقة الشك لكنهم محايدين

لتحليل ما اذا كان السوق في حالة صعود أو هبوط، يجب مراقبة صفقات العقود الآجلة - المعروفة أيضًا باسم السعر الأساسي (Basis Rate).

يقيس المؤشر الفرق بين العقود الآجلة طويلة الأجل ومستويات السوق الفورية الحالية. من المتوقع أن تحصل على قسط سنوي بنسبة 5٪ إلى 15٪ في الأسواق الصحية، وهو وضع يُعرف باسم contango.

تحدث فجوة السعر هذه بسبب مطالبة البائعين بالمزيد من الأموال لحجب التسوية لفترة أطول، ويظهر تنبيه أحمر عندما يتلاشى هذا المؤشر أو يتحول إلى حالة سلبية، يُعرف باسم التراجع (Backwardation).

Source: Laevitas.ch

لاحظ كيف أدى الانخفاض الحاد الناجم عن الحركة السلبية بنسبة 9٪ في 24 سبتمبر إلى وصول أقساط العقود الآجلة السنوية إلى أدنى مستوى لها في شهرين. يقع المؤشر الحالي البالغ 6٪ في أسفل النطاق "المحايد" منهياً فترة صعودية معتدلة استمرت حتى 19 سبتمبر.

تؤكد أسواق الخيارات دخول المتداولين إلى منطقة "الخوف"

اسواق الخيارات (Option Markets) تؤكد دخول المتداولين منطقة الخوف

يقارن انحراف دلتا بنسبة 25٪ بين خيارات الشراء (Buy) والبيع (Sell) المتشابهة. سيتحول المقياس إلى إيجابي عندما يسود "الخوف".

كما يثبت العكس عندما يكون صناع السوق صعوديين، مما يتسبب في تحول مؤشر انحراف دلتا 25٪ إلى المنطقة السلبية. تعتبر القراءات بين سالب 8٪ وإيجابية 8٪ محايدة.

Source: laevitas.ch

كان انحراف دلتا 25 ٪ يتراوح في المنطقة المحايدة منذ 24 يوليو، لكنه ارتفع إلى 10 ٪ في 22 سبتمبر، مما يشير إلى "الخوف" من متداولي الخيارات. بعد إعادة اختبار قصيرة للمستوى المحايد 8٪، تسببت حركة سعر البيتكوين اليوم في ارتفاع المؤشر فوق 11٪. مرة أخرى، وهو مستوى شوهد آخر مرة منذ شهرين، حيث يعتبر مشابه جدًا لأسواق العقود الآجلة للبيتكوين.

على الرغم من عدم ظهور أي إشارات هبوطية من سوق مشتقات البيتكوين، فإن الانخفاض اليوم إلى ما دون 41000 دولار يتحول إلى وضع "الخوف". والنتيجة هي أن تجار العقود الآجلة يترددون في فتح مراكز طويلة للرافعة المالية، بينما تعرض أسواق الخيارات علاوة على خيارات الشراء.

ما لم تظهر البيتكوين قوتها خلال عطلة نهاية الأسبوع، فقد يستفيد الدببة من ذعر المستثمرين الحالي.

📰اخبار

ArabMarketCap

ابدأ رحلتك في الحرية والاستقلال المالي. سافر حول العالم باستقلاليه عن طريق تعلم الربح من الانترنت واستثمار مالك في البورصة والفوركس والعملات الرقمية