ماهي العقود الذكية

مدخل الى العقود الذكية منذ تاريخ البداية الى استخداماتها في الهويات الرقمية والعقارات.

ArabMarketCap
ArabMarketCap

تعريف العقود الذكية

العقود الذكية هي عبارة عن اتفاقيات آلية بين مؤسس العقد والمستلم له. تمت كتابة هذه الاتفاقية عن طريق تعليمات برمجية موجودة في البلوكتشين، مما يجعلها غير قابلة للتغيير وكذلك لارجعة فيها. أدت العقود الذكية  إلى مجموعة من التطبيقات اللامركزية (DApps) و التي اشتهرت بها الاثيريوم حيث تعتبر أكبر الشبكات شهرة في العالم.

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لشبكات البلوكتشين في جعل المهام التي تتطلب وسيطًا تابعًا لجهة خارجية تعمل بشكل تلقائي . بدلاً من حاجة البنك للموافقة على تحويل الأموال من العميل إلى العميل الآخر، يمكن أن تحدث العملية تلقائيًا دون الحاجة إلى أي موافقات أخرى بفضل العقد الذكي. كل ما هو مطلوب هو أن يتفق الطرفان على مفهوم واحد.

مثال آخر، يمكن أن يكون هنالك مجموعة مواطنين ذات تنظيم وقانون معين يقوم بتمثيلهم على البلوكتشين، عندها سيتم وضع القانون في عقد ذكي. كذلك يمكن للمستخدمين قراءة القانون الجديد عبر التطبيقات اللامركزية DApp، أو التفاعل معه بطريقة أخرى قائمة على البلوكتشين.

تاريخ العقود الذكية

اسس عالم التشفير نيك زابو ( Nick Szabo) الفكرة في التسعينات. لذلك العقود الذكية تسبق تقنية البلوكتشين منذ فترة طويلة. في حين ان الاثيريوم الذي تم تقديمه في عام 2014 يعتبر الأكثر شيوعًا للعقود الذكية

في ذلك الوقت قام نيك زابو بأختراع عملة رقمية تسمى Bit Gold. بينما لم يتم إطلاق العملة فعليًا، سلطت الضوء على حالة استخدام العقد الذكي - المعاملات غير الموثوق بها على الإنترنت. إذا كان الجيل الأول من الانترنيت Web 1.0 هو الإنترنت نفسه و الجيل الثاني من الانترنت Web 2.0 هو وجود منصات مركزية، فإن الجيل الثالث من الانترنت Web 3.0 يعتبر هو الإصدار الآلي والمدعوم من المستخدم بشكل رقمي.

يتم مقارنة العقود الذكية بآلة البيع. تخدم آلات البيع الغرض من قيام البائع بتزويد المستخدم بمنتج، دون الحاجة إلى شخص حقيقي لأخذ المال والتسليم. تخدم العقود الذكية نفس الغرض ولكنها أكثر تنوعًا.

تقدمت العقود الذكية قليلاً بمرور الوقت. حيث بدأت بعبارات بسيطة إذ يمكن للمبرمج إنشاءها وتنفيذها. منذ بداية إنشاء العقود الذكية جعلها المطورون بشكل يمكن إبرام العقود الذكية دون معرفة الترميز. وذلك لزيادة الأمان باستخدام لغات برمجة مختلفة، ويتم خلق بدائل مثل العقود السرية وتصميم طرق لتخزين سجل العقود الذكية تلقائيًا في تنسيق يمكن للبشر قراءته - أسهل بكثير من استخدام البلوكتشين نفسه للقراءة.

كيف تعمل العقود الذكية؟

فكر في هذه العقود على أنها بيانات "شرطية" رقمية بين طرفين (أو أكثر). إذا تم تلبية احتياجات إحدى المجموعات، فيمكن عندها تنفيذ الاتفاقية ويعتبر العقد كاملاً. لنفترض أن السوق يطلب من مزارع 100 حبة ذرة. الأول سيقفل الأموال في عقد ذكي يمكن الموافقة عليه بعد ذلك عندما يتم الشرط. أي عندما يسلم المزارع عمله، سيتم تسليم الأموال على الفور. يتم إلغاء العقد ويتم عكس الأموال إلى العميل إذا فات المزارع تاريخ التسليم.

ما سبق هو حالة استخدام صغيرة. يمكن برمجة العقود الذكية للعمل من أجل الناس، لتحل محل التفويضات الحكومية وأنظمة البيع بالتجزئة. من المحتمل أن تلغي العقود الذكية الحاجة إلى جلب بعض القضايا إلى المحكمة، مما يوفر على الأطراف الوقت والمال.

يرجع هذا الأمان بشكل كبير إلى رمز العقد الذكي الأساسي. في الاثيريوم تتم كتابة العقود بلغة برمجة تسمى Solidity، وهي لغة كاملة. وهذا يعني أن قواعد وقيود العقود الذكية مدمجة في تعليمات برمجية داخل الشبكة ولا يمكن لأي جهة فاعلة سيئة التلاعب بهذه القواعد. من شأن هذه القيود أن تخفف من عمليات الاحتيال أو تعديلات العقد المخفية. لا يمكن تطبيق العقد الذكي إلا إذا وافق جميع المشاركين على الأمر وتم التصويت.

من الناحية الفنية كيف تقسيم فكرة العقد الذكي؟

أولاً: يحتاج العقد الذكي إلى اتفاق بين طرفين أو أكثر. بمجرد تأسيس الاتفاق، يمكن أن يعمل الاثنان على الشروط التي يعتبر فيها العقد الذكي مكتملاً. سيتم كتابة القرار في العقد الذكي والذي يتم بعد ذلك تشفيره وتخزينه في شبكة البلوكتشين.

بمجرد اكتمال العقد، يتم تسجيل المعاملة على البلوكتشين تمامًا مثل أي معاملة أخرى. بعدها ستقوم جميع العقد بتحديث نسختها من البلوكتشين بهذه المعاملة، لتحديث الحالة الجديدة للشبكة.

قد تتساءل عما إذا كان بإمكان البيتكوين والشبكات الأخرى استخدام العقود الذكية. الجواب هو نعم. كل معاملة بيتكوين (BTC) هي من الناحية الفنية نسخة مبسطة من العقد الذكي، وحلول الطبقة الثانية قيد التطوير لتوسيع وظائف الشبكة. أما استخدام الاثيريوم للعقود الذكية هو حالة خاصة.

على عكس معظم شبكات البلوكتشين التي توصف بأنها سجل عام موزع، فإن الاثيريوم هو يعتبر آلة موزعة، تحتوي على ما يعرف باسم نظام الاثيريوم الرقمي (EVM). تقوم حالة النظام هذه بتخزين رمز العقد الذكي والقواعد التي يجب أن تلتزم بها هذه العقود والتي توافق جميع عقد الاثيريوم على الاحتفاظ بنسخة منها. نظرًا لأن كل عقدة لديها القواعد المنصوص عليها في التعليمات البرمجية.

أين تطبق العقود الذكية؟

بصرف النظر عن مثال المدفوعات المذكور أعلاه، هناك العديد من التطبيقات المحتملة للعقود الذكية التي يمكنها أتمتة العالم وتحويله الى مكان أسهل للعيش فيه. فيما يلي بعض الأمثلة البارزة لحالات استخدام العقود الذكية.

الهوية الرقمية

المعلومات على الإنترنت هي عملة حيث تستفيد الشركات من معرفة اهتمامات الجميع ولا يتحكم الاشخاص دائما في طريقة الحصول على هذه البيانات ولا يستفيدون منها. مع العقود الذكية سيتمكن الناس من التحكم بمعلوماتهم الخاصة.

الهويات في المستقبل القائم على البلوكتشين

سوف تكون الهويات بشكل رقمي في المستقبل. قد يعني هذا وجود هوية كل شخص على البلوكتشين بشكل لامركزي، وآمن من أي جهات فاعلة سيئة.

بالنسبة لوسائل التواصل الاجتماعي لن يتحكم أي وسيط في الشبكة. بدلاً من ذلك يختار المستخدمون المعلومات التي يريدون مشاركتها

وأيها يجب الاحتفاظ بها. إذا أرادوا المشاركة في تبادل المعلومات، مثل المصادقة فيمكنهم إنشاء عقد ذكي واختيار البيانات التي يتم التعامل معها، بدلاً من مجرد أخذ كل شيء عن المستخدم. لن يوجد طرف ثالث لأخذ بعض الأموال أو تخزين هذه البيانات وبيعها سراً.

يمكن تطبيق الأمر نفسه عن التعامل مع البنوك والمؤسسات المالية الأخرى. يتضمن إرسال المستندات المطلوبة والمعلومات الشخصية فقط. لذلك لا توجد مخاطر من قيام مجموعة قروض بتخزين عنوان بريدك الإلكتروني وبيعه لشركات ائتمان أخرى. تعد هذه المعلومات تحت سيطرة المستخدم بالكامل.

العقارات

في العالم التقليدي يعتبر سماسرة العقارات شرًا لا بد منه. بالنظر إلى أن عملية بيع المنزل لا تقل عن كونها طويلة ومعقدة، فإن المالكين سيوظفون سمسار عقاري لإدارة الأجزاء المعقدة لهم، مثل الأوراق وإيجاد المشتري. بينما يبدو هذا مثاليًا للبائع، تذكر أن السماسرة يأخذون رسومًا كبيرة من سعر بيع المنزل.

يمكن أن يحل العقد الذكي محل الوسيط، مما يبسط عملية نقل المنزل مع ضمان أنها آمنة تمامًا كما هو الحال مع الوسيط.

تخيل أن سند ملكية منزلك تم وضعه على شبكة بلوكتشين الاثيريوم. إذا كنت مستعدًا لبيعه، فعليك إنشاء عقد ذكي مع المشتري. سيبقى هذا العقد في حساب الضمان حتى يتم تقديم أموال المشتري بشكل صحيح. بعدها ستتم الصفقة ويتم البيع.

ستوفر عملية مثل هذه اموال كثيرة للبائع كما سيحصل الوسيط على المنزل بوقت اقل بكثير مقارنة بالطريقة لتحويل العقود العقارية.

التأمين

يمكن أن يستفيد قطاع التأمين بسهولة من العقود الذكية. بشكل أساسي، سيؤدي الاشتراك في سياسة ما إلى دخول المستخدم في عقد ذكي مع مزود. ستتم كتابة جميع متطلبات السياسة في العقد الذكي الذي سيتم قراءته من قبل المستخدم والتوقيع عليه عند الموافقة.

سيظل هذا العقد مفتوحًا حتى يحتاجه الطرف المسؤول. بعدها يقومون ببساطة بتحميل النماذج المطلوبة التي تثبت حاجتهم إلى مدفوعات التأمين وسيتم تحرير الأموال. هذا النوع من العقود يلغي الحاجة إلى التواصل مع مجموعات وأفراد التأمين. في حين أن المستخدم سيظل بحاجة إلى أوراق لإثبات متطلباته.

فيما يتعلق بجوانب معلومات الهوية، يجب أن نضع في عين الاعتبار أن جميع السائقين سيكون لديهم سجل بتقارير الحوادث وغيرها من معلومات التأمين الهامة أيضًا. يمكن أن تؤدي إمكانية الوصول هذه إلى انخفاض الأسعار للسائقين الجيدين الذي لايحتوي سجل تاريخ قيادتهم على أي مشاكل.

الموردين

يمكن القول أن أحد أكثر التطبيقات شيوعًا لتقنية البلوكتشين والعقود الذكية، على وجه الخصوص، هو ضمن شبكات التوريد.

محلات البقالة ومستودعات المكاتب والمزارعين وغيرهم جميعها لها مكانها المحدد في سلسلة التوريد. ولكن مع مدى تعقيد هذه الشبكات. ستجد الشركات صعوبة متزايدة في تتبع حضانة المنتجات ومتابعة المدفوعات. يمكن للعقود الذكية أتمتة وتحفيز جميع أجزاء سلسلة التوريد لزيادة سرعتها.

على سبيل المثال لنفترض أن محل بقالة ينتظر توصيل تفاحة من قارة أخرى. حيث يتم دفع مقابل كمية معينة من التفاح وعندها يتوقع التاجر عدد أو حجم معين عند الدفع. يمكن أن يدخل الخطأ البشري هنا حيز التنفيذ. في مكان ما على طول الطريق قد يضع العمال بعض من التفاح غير مكانه أو يتم سرقته، أو كذبوا بشأن الكمية. عند الوصول للتجار من يعرف اين حدث نقص عدد التفاح؟.

من خلال العقود الذكية، يمكن لمتجر البقالة إعداد تسجيل وصول آلي في كل خطوة من العملية. في حين أن عمليات تسجيل الوصول هذه موجودة بالفعل في سلسلة التوريد العادية، يجب أن يتم تنفيذها يدويًا. قد يضطر الشخص إلى عد الأشياء. يمكن أن يكذبوا ويأخذوا بعضًا من المنتج، بحجة أن بعضها قد فقد على طول الطريق. الاحتيال على شبكة التوريد تعتبر مشكلة كبيرة، تكلف الأمريكيين 35 مليار دولار في السنة.

ما يختلف في العقود الذكية هو الجانب غير الموثوق به. يمكن للمخزن ضبطه بحيث لا يتم تحرير الدفع حتى يتم احتساب جميع التفاح. لا توجد طريقة للاحتيال على هذا النظام، لذلك ستكون الأطراف أكثر انتباهاً عندما يتعلق الأمر بالتوريد. سيتم ايضا تحرير الدفع على الفور للطرف المستلم وهو حافز كبير في حد ذاته.

في النهاية يمكن أن تكون هناك شبكة تقييم كاملة من العملاء الأفضل للعمل معهم والذين ليسوا كذلك، مما يوفر على الجميع الوقت والمال على المدى الطويل.

سلبيات العقود الذكية

في حين أن العقود الذكية رائعة من حيث المفهوم، إلا أنها بالتأكيد ليست مثالية. يجدر بنا أن نتذكر أن العقود الذكية وشبكات البلوكتشين مبرمجة يدويًا. الخطأ البشري ممكن دائمًا، وقد يؤدي هذا الخطأ إلى استغلال العقده بالكامل. هذا هو بالضبط ما حدث مع الهجوم على المنظمة اللامركزية (DAO) التابعة لشركة الاثيريوم في عام 2016. استغل المتسللون ثغرة أمنية في عقد DAO الذكية لجمع التبرعات واستخدموه لإفراز الأموال من المشروع.

ناهيك عن الافتقار إلى الوضوح التنظيمي عندما يتعلق الأمر بهذه الاتفاقيات المستقلة. في حين أن فكرة عملية تحويل الأموال الآمنة والمبسطة تبدو رائعة على الورق، لا يزال هناك ضرائب ومشاركة حكومية أخرى يجب وضعها في الاعتبار. قد يرغب المستخدمون في التحكم الكامل في بياناتهم، ولكن كيف تحصل الأطراف الحكومية على ما يحتاجون إليه؟

هناك أيضا مشكلة طويلة الأمد تتعلق بقابلية التوسع. منذ البداية شبكات البلوكتشين المعاملات قد تستغرق دقائق - إن لم يكن ساعات - بناءً على النشاط. على الرغم من أن هذا قد يمثل مشكلة في البداية، إلا أنه شيء تتطلع مشاريع مثل الاثيريوم 2.0 إلى حله. إن المعاملة التي تستغرق بضع ساعات لا تزال أسرع بكثير من الأيام التي يستغرقها نقل الأموال التقليدية.

👨‍🏫التعليم

ArabMarketCap

ابدأ رحلتك في الحرية والاستقلال المالي. سافر حول العالم باستقلاليه عن طريق تعلم الربح من الانترنت واستثمار مالك في البورصة والفوركس والعملات الرقمية