لماذا تنخفض العملات الرقمية؟ وما الذي سيوقف هذا الانخفاض؟

لماذا تنخفض العملات الرقمية؟ وما الذي سيوقف هذا الانخفاض؟

من الطبيعي أن تشهد أسواق العملات الرقمية تقلّبات عدّة بين الحين والآخر، لكن الأمور زادت عن الحد الطبيعي خلال هذا الشهر. فقد عانت العملات الرقمية من انخفاضٍ كبير، نتيجة  بعض العوامل التي ساهمت في تقليل عزيمة المستثمرين تجاه العملات الرقمية. إذًا، لماذا تنخفض العملات الرقمية؟ وهل هناك أمل آخر في الارتفاع؟

لماذا تنخفض العملات الرقمية؟

تكمن الإجابة على هذا السؤال في إثبات حقيقة ارتباط سوق العملات الرقمية بسوق الأوراق المالية والأسهم، حيثُ يُشكّل هذا الرابط عاملًا مهمًّا في التأثير الكبير الحاصل على سوق العملات الرقمية. عند انهيار الأسهم، من المؤكّد أنّ عملة البيتكوين المشفّرة ستتأثّر وتنهار، كما سيحصل مع أكبر العملات البديلة التي بدورها تتبع البيتكوين. يُذكَر أنّ  مؤشر S&P 500 كان قد انخفض بنسبة تزيد عن 5٪ الأسبوع الماضي، وقد بدأ أسبوع الجديد في الاتجاه السلبي، ما أدّى إلى انخفاض قيمة البيتكوين بشكل مباشر.

بالإضافة إلى ما سبق، فقد ساهمت العديد من متغيرات الاقتصاد في انخفاض أسعار الأصول الرقمية وغير الرقمية. أهم هذه العوامل هي:

  1. التضخم المرتفع: فقد بلغ معدل التضخم في الولايات المتحدة في شهر أغسطس الماضي 8.3٪، وهو أعلى معدّل تم الوصول إليه منذ أربعين عاماً. أدّى ارتفاع أسعار البنزين والغذاء والاحتياجات الأخرى، إلى قلّة الأموال وزيادة تخوّف المواطنين بشكلٍ عام، الأمر الذي دفع بعض المستثمرين لبيع الأصول الخاصة بهم.
  2. الركود الاقتصادي القادم: الكلمة التي يتكلم جميع المستثمرين عنها حاليا، هي “الركود”. دخلت الولايات المتحدة رسميا حالة من الركود في صيف عام 2022، ويتوقع بعض المحللين مستقبلا ضعيفًا للاقتصاد. وفقاً لبعض المحللين الاقتصاديين، فإن الركود العالمي القادم سيكون أسوأ من الكساد العظيم الذي حدث سابقاً.
  3. التوترات السياسية: يخشى العديد من المستثمرين النزاعات التي تمتد إلى أراضيهم نتيجة التوترات بين روسيا وأوكرانيا. نتيجة لحالة عدم الاستقرار التي يعاني منها العالم أجمع، والنقص الغذائي الحاصل، إضافةً إلى مؤشرات ارتفاع البنزين المستمرة، فقد اختار العديد من  المستثمرين تخزين الضروريات بدلاً من الأصول الاستثمارية.
  4. أسعار الفائدة المرتفعة: بسبب رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة لمكافحة التضخم، تأثّر الكثير من المستثمرين وأصحاب العقارات، نظراً لأن أسعار الفائدة المرتفعة تجعل أصحاب الدولار أكثر قوة من غيرهم، حيث سيدفع أصحاب المنازل رهانات عقارية أكبر، على الرغم من الأجور. لذا، فقد قام بعض المستثمرين بتصفية أصولهم من أجل الحفاظ على مساكنهم.

هل سترتفع العملات الرقمية؟

في سؤالنا: “لماذا تنخفض العملات الرقمية؟”، يجب أن نكون على دراية بأن سعر البيتكوين يؤثر على أسعار العملات المشفرة بشكل كامل، كونها العملة الأولى في عالم البلوكتشين. سواءً كانت البيتكوين تسجل ارتفاعًا جديدًا أو تستمر في الانخفاض، سيكون هناك بعض الحركة الإيجابية في الأسعار عند التقلّب.

من الجدير بالذكر أنّ  البيتكوين بعد وصولها إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق (ATH) في عام 2018، دخلت العملة في سوق هابطة لعدّة سنوات. قبل الدخول في شتاء العملات المشفرة (أو الانخفاض الكامل للعملات الرقمية)، انخفضت عملة البيتكوين لتعود عودة قصيرة المدى إلى مستوى تصحيح فيبوناتشي عند 0.702. عندما ارتد سعر البيتكوين إلى هذا المستوى وواجه مقاومة في النهاية، شرع سوق العملات البديلة في اتجاه صعودي آخر.

الخبر الجيد هو أنّ البيتكوين لم تشهد عودة قصيرة المدى إلى مستوى تصحيح 0.702، وذلك بعد انخفاضها من أعلى مستوى لها عند 69 ألف دولار. لذا، يجب أن تصل عملة البيتكوين إلى أكثر من 53 ألف دولار قبل أن ترتد بالمقاومة، إذا تصرّفت بشكل مشابه للارتفاع الصاعد السابق.