إمارة دبي تصرح: استراتيجية الميتافيرس الجديدة ستتيح أكثر من 40 ألف فرصة عمل

إمارة دبي تصرح: استراتيجية الميتافيرس الجديدة ستتيح أكثر من 40 ألف فرصة عمل

تهدف الاستراتيجية الجديدة التي تم الإعلان عنها يوم الاثنين إلى جعل إمارة دبي من بين أكبر 10 اقتصادات في العالم بالإضافة إلى مركز عالمي لمجتمع الميتافيرس. تهدف استراتيجية دبي ميتافيرس إلى تطوير إنجاز الإمارة التي نجحت في جذب أكثر من 1000 شركة في مجال البلوكتشين والميتافيرس.

سيدعم الميتافيرس أكثر من 40 ألف وظيفة افتراضية مما سيضيف إلى أكثر من 4 مليار دولار إلى اقتصاد دبي في غضون الخمس سنوات القادمة، وفقاً لتغريدة سموّ الشيخ حمدان بن محمد راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن المشروع سيدعم رؤية حكومة الإمارات لزيادة عدد شركات البلوكتشين بمقدار خمس أضعاف.

كما شدد الشيخ حمدان على أهمية تعزيز مكانة الإمارة “كمركز يقدم النظام البيئي الأكثر تقدماً للميتافيرس والرائدة في مجال تبنى الحلول الرقمية على مستوى العالم”.

كما أضاف سموّ الشيخ حمدان أن دبي تخطو “خطوات كبيرة” في تعزيز مكانتها كقاعدة اختبار عالمية لتكنولوجيا الميتافيرس بينما “تستثمر بحكمة في بناء القدرات والمواهب وفى إنشاء أقوى وأكبر نظام بيئي في المنطقة لمجتمع ميتافيرس”. فدبي تهدف إلى استخدام التقنيات المستقبلية لإنشاء نماذج عمل جديدة في القطاعات الحيوية وزيادة تأثير الميتافيرس على الاقتصادات الإقليمية والعالمية.

أكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، ونائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، إن الميتافيرس سيدفع جهود الإمارات ودبي لتقديم حلول مبتكرة، والتأثير بشكل إيجابي على حياة الناس.

الاستراتيجية التي سيقوم عليها المشروع

تهدف استراتيجية دبي ميتافيرس إلى تعزيز الابتكار، وتعزيز المساهمات الاقتصادية للميتافيرس من خلال التعاون في مجال البحث والتطوير، وتعزيز النظم البيئية المتقدمة التي تستخدم المسرعات والحاضنات التي تجذب الشركات والمشاريع إلى دبي.

تؤكد الاستراتيجية على تعزيز المواهب والاستثمار في القدرات المستقبلية من خلال توفير الدعم اللازم في تعليم الميتافيرس الذي يستهدف المطورين ومنشئي المحتوى ومستخدمي المنصات الرقمية في مجتمع ميتافيرس.

تدعم الاستراتيجية تطوير تكنولوجيا Web3 وتطبيقاتها لإنشاء نماذج عمل حكومية جديدة وتطوير في القطاعات الحيوية، بما في ذلك السياحة، التعليم، تجارة التجزئة، العمل عن بعد، الرعاية الصحية والقطاع القانوني. تهدف الاستراتيجية أيضاً إلى تطوير معايير عالمية في بناء منصات آمنة  للمستخدمين وتطوير البنية التحتية والتشريعات لتسريع اعتماد هذه التقنيات.

الركائز الرئيسية

تقوم الركائز الأساسية للاستراتيجية على الواقع الممتد (الذي يمزج بين العالمين المادي والافتراضي)، الواقع المعزز، الواقع الافتراضي، الواقع المختلط، والتوائم الرقمية (تمثيل افتراضي لكائن أو نظام). تهدف الاستراتيجية إلى الاستفادة من البيانات في الوقت الفعلي، باستخدام التعلم الآلي وإنترنت الأشياء، توظيف محاكاة الذكاء الاصطناعي والبلوكتشين لتعزيز عمليات التفكير البشري.

البيانات، الشبكة الحاسوبية، المساحات السحابية وحوسبة الحافة (Edge Computing) هي الركائز التقنية لاستراتيجية الميتافيرس التي تقوم على بيانات العالم الواقعي ومن ثم يتم التحقق من صحتها، تخزينها، معالجتها وإدارتها. تشتمل الركائز الأخرى على تعزيز النشر الشامل لشبكات الجيل الخامس من الإنترنت 5G لتمكين حوسبة الحافة وتوفير البيانات الحاسوبية عند طلبها