تقنية الـ NFT أكثر بكثير من مجرد فن

تقنية الـ NFT أكثر بكثير من مجرد فن

في الأعوام الأخيرة شهدت تقنية الـ NFT اهتماماً متزايداً وبالأخص بعد الأرباح التي حققتها بعض الأعمال الفنية لمبتكريها، ولكن تقنية الـ NFT هي أكثر بكثير من مجرد فن. فما مستقبل الـ NFT وما القطاعات التي ستشارك فيها؟

مستقبل تقنية الـ NFT والقطاعات التي ستشارك فيها

كما ذكرنا في بداية المقالة، تنطوي تقنية الـ NFT على الكثير من الاحتمالات، فهي تمثل ملكية الشيء وبالتالي يمكننا استخدام الـ NFT لتمثيل ملكية العديد من الأشياء في حياتنا.

ومن وجهة نظر الكثير من المحللين ستلعب تقنية الـ NFT دور محوري في عالم الكريبتو والاقتصاد الذي يقوم عليه. فيما يلي بعض حالات الاستخدام التي سيتم توظيف تقنية الـ NFT بها:

البيانات الطبية (وغيرها من البيانات الحساسة)

في المستقبل، قد لا تحتاج إلى ملء الاستبيانات التي توزع عليك في عيادة الطبيب. بدلاً من ذلك، سيتم الاحتفاظ ببياناتك الطبية في محفظة رقمية على بلوكتشين متخصص حيث ستمتلك جميع بياناتك الطبية على شكل NFT والتي يمكنك مشاركتها مع طبيبك ليتمكن من خلالها من معرفة معلوماتك الشخصية، معلوماتك الطبية ومعلومات التأمين.

سندات الملكية وسجلاتها

ربما يبدو الأمر غريباً بعض الشيء ولكن عملية نقل ملكية المنزل من مالك لآخر هي عملية معقدة ومكلفة تنطوي على الكثير من التفاصيل، ولكن يمكن لتقنية الكريبتو والـ NFT تمكيننا من تخزين عناوين وسندات الملكية على البلوكتشين، مما يجعل من السهل للغاية الاستعلام عن حالة العقار.

إدارة الاشتراكات وتصاريح الوصول

يمكن استخدام تقنية الـ NFT لإدارة الوصول إلى أي شيء. بدءاً من وصول الموظف إلى مكتب الشركة، للوصول إلى حفلة موسيقية أو حدث من دون الحاجة إلى هيئة مركزية لإدارة الوصول إلى هذه الأشياء، وبالتالي تحسين كفاءة ودقة الوصول.

الخدمات الحكومية

يمكن أن تعمل الطبيعة الآمنة لتقنية البلوكتشين والـ NFT على تشغيل جيل جديد من الخدمات الحكومية التي تمكن الحكومات في جميع أنحاء العالم من تقديم خدماتها على أكمل وجه والحفاظ على البينة التحتية السرية الخاصة بها. 
فعند تطبيقها ستمكن تقنية الـ NFT المواطنين من الوصول إلى البرامج والخدمات الحكومية باستخدام محفطتهم الرقمية والتي تحتوي الـ NFT الخاص بهم الممنوح من قبل الحكومة. يمكن للمواطنين بعد ذلك الوصول إلى برامج التنمية الاقتصادية/برامج الرعاية الاجتماعية، والحصول على مستندات تحديد الهوية مثل جوازات السفر ورخص القيادة، والوصول إلى تأمين الرعاية الصحية الحكومية، والذي من شأنه أن يقلل بشكل كبير من مقدار النفقات العامة المطلوبة داخل الحكومة.